Wednesday, May 25, 2011

نهيتك ماأنتهيت والطبع فيك غالب




يبدو أن تجربة الأستفتاء واستغلال الدين لدغدغة عواطف الناس لازالت هي التجربة الناجعة حتى الآن بدليل تكرارها لإحباط مظاهرة يوم الجمعة 27 حيث نشر الإخوان هذه اللافتة !!!!

ولم يكتفوا بهذا بل انتشرت بين الناس أوراق مطبوع عليها جدول يبين المؤامرة التي سينفذها المشاركون في يوم الجمعة 27 مايو ولم يستح الإخوان من اسخدام عبارات من عينة الإلتفاف على إرادة الأغلبية رغم أنهم يعلمون كيف تم صنع هذه الاغلبية !!!!

ولم يخجلوا من التلاعب بالألفاظ مرة أخرى وتقديم شروحات وتفسيرات عبقرية وعجيبة لمواد الإعلان الدستوري التي لم يستفت عليها الشعب وصدرت في غفلة من الجميع بعد نتيجة نعم إياها في الإستفتاء الغامض اياه وهكذا صارت حياتنا تسير من غامض لأغمض وهناك من يتعمد أن يغمض عيونه عن الكذب والتدليس الفاقع ويتعمد أن يفقأ عيوننا بهذه المنشورات الفجة مثل هذا المنشور




ونعود مرة أخرى للمولد المنصوب دائماً وأبداً بتخوين وتكفير المختلفين معهم في الرأي وكأن مراجيح العمالة للخارج والتكفير هي قدرنا الذي يجب علينا أن نتمرجح عليها دون أي اعتراض أو تذمر منا حتى لو كان كسر الرقبة قدرنا جميعاً.

كلنا مع الإختلاف في الرأي ومع حق المختلف في التعبير عن إختلافه بكافة الوسائل النزيهة وأكرر النزيهة ولكن يبدو أن الست نزيهة خرجت ولم تعد خوفاً من سيل الاتهامات الهادر الهابط علي رؤوس الجميع من وسائل الإعلام المقروءة والمرئية حيث انطلقت كالعادة الصحف وبرامج الحوار في إفساح المجال لكل من يريد نهش لحم من يريد المشاركة في مليونية الجمعة القادمة بنفس الأسلوب القديم للمخلوع وعصابته.

وقد أصدر الإخوان بيان بعدم المشاركة وأحب أن اذكركم ببيانات سابقة لهم بعد المشاركة في مظاهرات 25 يناير ثم تصدروا المشهد بعد ذلك كمنظمين للمظاهرات وحماة للثورة وغيرها من التصريحات التي سمعناها وقرأناها جميعاً.


للتذكرة فقط حتى لاننسى


من لايتعلم من دروس التاريخ لايستحق الشفقة

عن نفسي كنت أتعاطف معهم بسبب اعتقالات النظام لهم ولكن لأنهم محترفي عقد صفقات ولايتعلمون من دروس التاريخ حيث تخلص منهم عبد الناصر وكذلك الساذات بعد استخدامهم فلن اتعاطف معهم اذا تم التنكيل بهم بعد استنفاذ الغرض من تصدرهم المشهد وهذا الأمر ينطبق على ماسورة كل التيارات الدينية التي انفجرت في وجوهنا الفترة الأخيرة بفعل فاعل.


والله الموفِق والمُستعان